الأثنين 26 فبراير

آراء وتقارير

المسئولية المجتمعية نصب اعينها .. طلعت مصطفى العقارية ..اكثر من نصف قرن من العطاء


مجموعة طلعت مصطفى

تعتبر مجموعة طلعت مصطفى العقارية من أكثر الشركات التى تضع نصب أعينها دورها المجتمعى، والمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة، حيث تعد واحدة من أفضل الكيانات التى تتفهم كونها عضوا فاعلا فى المجتمع الذى تعمل به وبالتالى فهى سباقة فى مد يد الدعم للمجتمع فى مجالات شتى، سواء تعليم أو صحة أو رياضة أو غيره.

وتعد مجموعة طلعت مصطفى من كبرى شركات التطوير العقارى فى مصر والشرق الأوسط بإجمالى رؤوس أموال وحقوق ملكية للمشروعات العقارية تبلغ 43.2 مليار جنيه مصرى ، إذ تعد الشركة العقارية الوحيدة من مصر التي أدرجتها مجلة " فوربس " الامريكية على قائمتها السنوية لأفضل 100 شركة في الشرق الأوسط .

تاريخ من الانجازات 

وكانت مجموعة طلعت مصطفى قد بدأت كشركة إنشاءات فقط عام 1970 ، فيما برز اسم المجموعة على الساحة العقارية خلال الفترة من ١٩٨٦ إلى ١٩٨٧ بعد إدخال أعمال قطاع التطوير العقاري في شركات المجموعة تحت إدارة الأستاذ/ هشام طلعت مصطفى ، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب ، حيث تم البدء في بناء مجمعات سكنية ومنتجعات سياحية فى منطقة "العجمى" ثم في "الساحل الشمالي".  

وتلى ذلك في عام ١٩٩٤ قيام طلعت مصطفى بإقامة مجتمعين سكنيين فاخرين فى ضواحى القاهرة الكبرى، وهما "الربوة" في مدينة الشيخ زايد (غرب القاهرة) و"ماي فير" في مدينة الشروق (شرق القاهرة)، حيث كانت طلعت مصطفى صاحبة الريادة في تطوير مجتمعات عمرانية خارج المدينة.

ثم بدأت الشركة في النمو والإزدهار وتحولت لمجموعة تضم تحت مظلتها عدد من الشركات، وفى ١٩٩٨ أصبحت مجموعة طلعت مصطفى تضم ٢١ شركة. 

وفي ١٩٩٧، وبعد دراسة الإحتياجات والتوجهات والطلب فـى السوق العقاري المصري بإمعان بين شرائح حديثي الزواج والطبقات المتوسطة وفوق المتوسطة، بدأت مجموعة طلعت مصطفى في تحويل الصحراء إلى مدينة تنبض بالحياة. 

فقد كانت المجموعة أول من أقام مدينة سكنية متكاملة الخدمات يتم تطويرها بواسطة القطاع الخاص، لتقدم رؤية جديدة للحياة في مصر ، متجسدة فى مدينة "الرحاب" بالقاهرة الجديدة، والتى تمتد على مساحة تربو على ١٠ ملايين م٢، ويتوفر بها كافة الخدمات والمرافق التى يحتاجها السكان، الأمر الذى جعل من "الرحاب" قصة نجاح فعلية في مجال التطوير العمرانى ونموذج فريد يستحق الدراسة حتى يومنا هذا.

وفى ٢٠٠6، نجحت مجموعة طلعت مصطفى فى اطلاق مشروع "مدينتى" بشرق القاهرة ،  وتعد هذه المدينة أكبر مشروع عقارى يطوره القطاع الخاص فى العالم،  يمتد على مساحة تربو إلى 33.6 مليون م2. 

الرحاب ومدينتي ..خير دليل لمفهوم التنمية المستدامة 

تسعى مجموعة طلعت مصطفى دائما الى ترسيخ المفهوم الحقيقي للتنمية المستدامة من خلال مشروعاتها وأبرزها "الرحاب ومدينتي" حيث حرصت المجموعة عند تخطيط وتنفيذ مشروعاتها على تطوير الارض والمدن والمجتمعات والأنشطة التجارية والادارية بما يلبي إحتياجات الحاضر ودون المساس بقدرة الاجيال القادمة على تلبية احتياجاتها مع الحفاظ على البيئة.

وواقع الأمر فإن التطوير العقاري لم يكن ابداً مجرد بناء وحدات سكنية او تجارية، حيث عملت المجموعة على الإرتقاء بهذه الصناعة لتتطابق مع المفهوم الحقيقي للتنمية العمرانية والتي تعمل بدورها على الإرتقاء بالبيئة وتوفير الإحتياجات الأساسية للسكن والعمل وكافة الخدمات المجتمعية بما يؤدي الى الإرتقاء بجودة حياة الأفراد ومشاركتهم في ذلك وعليه، فإن المجموعة تعمل من خلال مشروعاتها على الإسهام في عملية النمو العمراني وخلق بيئة عمرانية صحية وآمنه ودفع الأنشطة التنموية المختلفة بما يحقق اهداف ليس فقط التنمية العمرانية وإنما التنمية المستدامة.. وبتطبيق ما سبق على عناصر الخدمات المتكاملة في  "الرحاب ومدينتي" ... يتضح حجم وأهمية الإسهام الذي تقوم به المجموعة في دفع عناصر التنمية المستدامة مما جعل مجالات عمل المجموعة تمتد الى كافة مناحي الحياة وبما يضمن المساهمة في اضافة قيمة حقيقية للاقتصاد والمجتمع ... فعلى سبيل المثال لا الحصر : 

خدمات مجتمعية 

يعتبر الهدف الحقيقي من توفيرها هو الإسهام في الإرتقاء بالمستوى التعليمي والتربوي لبناء اجيال قادرة على التعامل مع معطيات العصر الحديث مع الحفاظ على الهوية المصرية لأبنائنا من حيث التقاليد والأخلاق والمفهوم الصحيح للدين وذلك لضمان التنشأة السليمة للأجيال القادمة، حيث تتوافر العديد من المدارس في المشروعين منها الإنجليزية والفرنسية والألمانية واللغات والتجريبية بما يلبي مختلف إحتياجات شرائح المجتمع.

الأندية الرياضية الإجتماعية:

يقع نادي "الرحاب" على مساحة اكثر من 100 فداناً بينما يقع نادي "مدينتي" على مساحة 200 فدان حيث يتوافر بهما العديد من الملاعب والأنشطة الرياضية والثقافية المتنوعة وهو ما يسهم في تنشأة أجيال متوازنة بدنياً وذهنياً.

خدمة المواصلات: 

ويعد هذا القطاع الحيوي الذي حرصت المجموعة على إنشاءه منذ البداية هو أحد اسباب نجاح مشروعي "الرحاب ومدينتي". وخدمة المواصلات لقاطني المدينتين تعد عصب الحياة الذي ينقل السكان من وإلى قلب القاهرة في خطوط منتظمة على مدار اغلب ساعات اليوم وفي تقاطرٍ دوري.

الخدمات التجارية:

تولي المجموعة اهتماماً خاصاً لتوفير عدد من المراكز والأسواق التجارية والترفيهية المتكاملة وفق ارقى المفاهيم العالمية حيث توجد مناطق مطاعم مفتوحة واخرى ترفيهية ومناطق للخدمات المنزلية والحرفية تضم اكثر من 400 خدمة ونشاط مختلف يحتاجه السكان.

المباني الإدارية: 

راعى الفكر التخطيطي للمشروعات الفصل بين التجمعات السكنية والتجارية وأيضاً المباني الإدارية بما يحقق الخصوصية للسكان ويضمن منع انتشار العشوائية ويحقق المجتمع المنظم بما يحافظ على مكونات هذه المدن لصالح الأجيال القادمة.

الخدمات الطبية الشاملة:

حيث يتوافر مراكز طبية متكاملة تضم عيادات وأقسام في كافة التخصصات الى جانب الصيدليات وسيارات الإسعاف للحالات الطارئة.

الخدمات الأمنية المتكاملة: 

تحرص إدارة مشروعات المجموعة على توفير الخدمات الأمنية الخاصة من خلال افراد أمن متخصصين وسيارات انتشار سريع خاصة بالمدينة الى جانب كاميرات المراقبة الأمنية خاصةً في المناطق التجارية وأيضاً خدمات سيارات المطافئ وذلك بالتنسيق التام ورعاية أقسام الشرطة التي تخضع لها هذه المناطق. 

أعمال الصيانة والتطوير الدورية:

الى جانب ما سبق، فإن الشركة تحرص على الحفاظ على كفائة مكونات وعناصر مشروعاتها لفترات زمنية طويلة من خلال القيام بأعمال صيانة وتطوير دائم لمناطق الخدمات العامة من اعمال إعادة دهان للعمارات وإعادة تأهيل للطرق والأرصفة وتطوير مستمر للحدائق واللاندسكيب المتميز الذي تتسم به "الرحاب ومدينتي".

خدمات أخرى متنوعة:

وتتضمن عناصر المخطط العام للرحاب ومدينتي مجموعة من الخدمات التي تسهم في تحقيق فلسفة الإكتفاء الذاتي للسكان ومنها: اماكن مخصصة لخدمات البريد والسنترال والكهرباء وغيرها.