الأحد 16 يونيه

أخبار عامة

وزير النقل في أسوان : المناصب ليست بالأقدمية .. والحافز لمن يستحق .. والأرباح للشركات الناجحة


وزير النقل خلال محادثاته مع جولته في محطة قطارات أسوان

خلال جولته بمحافظة أسوان لتفقد عدد من المشروعات الخدمية والتنموية، قام الفريق مهندس كامل الوزير وزير النقل يرافقه رئيس وقيادات هيئة السكك الحديدية بجولة تفقدية بمحطة أسوان للسكك الحديدية، وذلك لمتابعة إنتظام جداول التشغيل والاطمئنان على مستوى الخدمات المقدمة لجمهور الركاب.

وتفقد الوزير أرصفة وساحة المحطة وشبابيك التذاكر بالتزامن مع صرف تذاكر قطارات عيد الأضحى المبارك، ووجه بتقديم كافة التسهيلات للركاب لتسهيل حركة تنقلاتهم عبر خطوط الهيئة المختلفة، كما أكد على ضرورة النظافة التامة لكافة المحطات ولكافة القطارات طوال مدة الرحلة، وضرورة وجود دورات مياه نظيفة في بكافة المحطات، ومنها محطات خطوط الضواحي.

ثم توجه الوزير لتفقد اعمال التطوير بورشة أسوان للسكك الحديدية المتخصصة في اعمال التجهيز اليومي للقطارات والصيانة الدورية للجرارات والعربات، حيث تقوم بتنفيذ أعمال التطوير شركة النيل العامة للإنشاء والطرق إحدى شركات الشركة القابضة للطرق والكباري التابعة لوزارة النقل، وكذلك لمتابعة اعمال الصيانة والدعم الفني للوحدات المتحركة، وذلك في إطار متابعة خطة التطوير الشامل التي تنفذها الوزارة لتطوير كافة ورش السكك الحديدية لرفع مستويات السلامة والأمان وزيادة إنتاجية هذه الورش، وحيث ترتكز خطة تطوير الورش على 3 محاور رئيسية هي : تطوير المنشآت- تطوير المعدات - تطوير منظومة المخازن وحوكمة تدبير وصرف قطع الغيار.

وتفقد وزير النقل أقسام الورشة المختلفة، وأكد على عدم خروج أي قطار إلا بعد التأكد من الحالة الفنية له، كما طالب بالتوسع في أعمال الصيانة التي تجرى بالورشة، وإمدادها بأحدث المعدات والحرص، على أن تكون قطع الغيار اللازمة أصلية وطبقاً للمواصفات الفنية، وكذلك ضرورة الحفاظ على مستوى نظافة متميز للورشة ولكافة القطارات العاملة على خطوط شبكة السكك الحديدية.

كما وجه الوزير رئيس وقيادات هيئة السكك الحديدية بخلق بيئة عمل مناسبة وعقد اجتماعات دورية مع العاملين وتطبيق مبدا الثواب والعقاب، وأن الحافز لمن يستحق، وأن المناصب بالكفاءة وليست بالأقدمية.

كما تابع الوزير خلال جولته التفقدية أعمال التطوير التي تتم بالورشة والتي تنفذها النيل العامة للإنشاء والطرق التابعة لوزارة النقل، حيث تشمل الأعمال تطوير ورش الجرارات، وتشمل إنشاء سقيفتي الجرارات والعربات - ترميم المبني الإداري القديم - إنشاء المبني الإداري الجديد - إنشاء مبني للمعدات والونش البري - إنشاء تباليط للسكك داخل الورشة وإنشاء تباليط لتموين الجرارات وللمغسلة - أعمال إنارة الموقع العام - أعمال الكهرباء وشبكات الصرف والتغذية والحريق والهواء المضغوط.

وبلغت نسبة أعمال التطوير بالورشة 95%.

كما تابع الوزير أعمال تنفيذ مشروع إنشاء هنجر لتخزين القطارات بحوش السد العالي والذي بلغت نسبة تنفيذه 73%.

وقال إنه يتم التعاون مع شركة وابتك الأمريكية في ورش التبين، وجاري إنشاء ورشة جديدة بمنطقة مهمشة لصيانة وعمرة جميع الجرارات الموردة من الشركة، كما تم التعاون مع شركة تالجو لإنشاء ورشة مخصصة لصيانة قطارات تالجو بورش الفرز، وأيضا جاري التعاون مع شركة سوتيك لصيانة وعمرة العربات الروسية المجرية بورشة أبو غاطس، ومن المخطط إنشاء ورشة جديدة بمنطقة أبو زعبل لصيانة وعمرة هذه النوعية من العربات.

جدير بالذكر أن ورشة أسوان للسكك الحديدية تقع على مساحة 46714 متر مربع ويبلغ عدد العاملين بها 200 مهندس وعامل، وهي متخصصة في أعمال التجهيز اليومي للقطارات والصيانة الدورية للجرارات والعربات، وستؤدي أعمال التطوير للورشة إلى زيادة أعداد الجرارات والعربات التي يؤدي لها أعمال الصيانة الدورية والقدرة على أعمال التجهيز اليومي لعدد أكبر من الوحدات المتحركة مع زيادة أعداد الرحلات على الشبكة.


وعقب ذلك، وفي إطار الاهتمام بالعنصر البشري بمختلف الهيئات والشركات التابعة لوزارة النقل، واصل وزير النقل لقاءاته مع العاملين بهيئة السكك الحديدية، حيث عقد وزير النقل لقاءا موسعا مع مجموعه كبيرة من قائدي القطارات، وذلك بمحطة بورشة أسوان للسكك الحديدية، للمرة الثالثة خلال شهر، حيث سبق والتقى بقائدي القطارات في محطتى رمسيس ومصر بالإسكندرية.

وأكد الوزير خلال لقائه مع قائدي القطارات أنه منذ أن تولى حقيبة وزارة النقل تعهد أمام الرئيس عبدالفتاح السيسي والشعب المصري بأن تكون هيئة السكك الحديدية في طليعة الهيئات بالدولة، وأن ذلك سيتم بسواعد أبنائها وأن يكون موظف السكة الحديد مثالا للموظف المنضبط الملتزم الذي يقدم أفضل الخدمات للمواطنين بما ينعكس على صورة موظف السكة الحديد لدى المواطنين، وأن يكون أساس منظومة العمل بالسكك الحديدية هو العمل على مدار الساعة والإنتاج والشفافية، والعمل على توطين صناعة النقل في مصر.

وأضاف أنه عقب توليه حقيبة النقل، تم وضع خطة شاملة لتطوير منظومة السكك الحديدية، واعتمدت تلك الخطة على 5 محاور هي : تطوير الوحدات المتحركة - تطوير السكة والبنية الأساسية - تطوير نظم الإشارات - تطوير الورش وإمدادها بكافة المعدات الحديثه - إعادة تأهيل العنصر البشري الحالي وانتقاء العناصر الجديدة وفقا لأعلى معايير الاختيار.

وأضاف أنه لقائدي القطارات دور هام في نجاح منظومة السكك الحديدية، وهذا يتطلب الانضباط التام والمحافظة على مواعيد القطارات والالتزام بإجراءات السلامة والأمان، والالتزام بعدم مغادرة قائدي القطارات الجرارات إلا بعد استلامها من قائد القطار البديل، مشيرا إلى ضرورة الالتزام التام بكافة القرارات التنفيذية التي تصدر من الدولة، مثل القرار الصادر من مجلس الوزراء بمنح الموظفين الذين تقضي الضرورة تشغيلهم أيام العطلات الأسبوعية وعطلات الأعياد والمناسبات الرسمية أيام أجازة عوضا عنها، وعدم صرف مقابل نقدي عوضا عن الحضور ايام تلك الجمع والعطلات والأعياد، مؤكدا أنه لا وجود لأي متقاعس أو متخاذل في هيئة السكك الحديدية، وكل من يثبت تناوله للمخدرات من العاملين يتم فصله، مع إثابة المجتهدين والمنضبطين والملتزمين في العمل، وإثابة من يمنعون وقوع الحوادث والمحافظة على أرواح المواطنين، ومن يساهمون في زيادة الإنتاجية، وذلك وفقا لمبدأ الثواب والعقاب، 

لافتا إلى أن الحافز لمن يستحق، والأرباح للشركات التي تحقق مكاسب فقط، وأنه تم تشكيل لجنة للحوافز لإثابة العاملين وفق مبدأ العدالة والشفافية، مشيرا إلى تشكيل لجنة أيضا للحوافز في الورش مكونة من أقدم فني وأقدم محاسب ورئيس الورشة في كل ورشة وفق إجراءات من الشفافية التامة.