الأحد 21 يوليو

زراعة وصناعة

وزير الزراعة : تصدير المانجو المصري للصين أول تفعيل حقيقي لـ "البريكس"


وزير الزراعة

أكد السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، على أن أن توقيع مذكرة تفاهم لتصدير المانجو المصري للصين، تمثل نقطة مضيئة في تعزيز زيادة الصادرات الزراعية المصرية إلى السوق الصينى لمستوى يرقى للعلاقات الاستراتيجية بين البلدين خاصة بعد انضمام مصر إلى مجموعة بريكس، وحضور الرئيس السيسي اجتماعات قمة العشرين التي انعقدت بالعاصمة الهندية نيودلهي الاسبوع الماضي.

جاء ذلك على هامش استقبال القصير، نائب وزير الجمارك الصيني، وانج لينجون، حيث تطرق اللقاء إلى بحث سبل تعزيز التبادل التجاري الزراعي بين البلدين وتوقيع مذكرة تفاهم بشأن فتح السوق الصيني أمام المانجو المصري.

وتابع أن :  توقيع مذكرة التفاهم الحالية يعد نقطة انطلاق لإعلان الجانبين عن نفاذ المانجو المصرية للسوق الصيني كما سيعزز من تواجد المنتجات الزراعية المصرية بالسوق الصينى. 

كما أكد "القصير" على قوة ومتانة العلاقات المصرية الصينية القائمة على الاحترام المتبادل، علاوة على تطابق في الرؤي السياسية حول القضايا الدولية بين الزعيمين الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية و شي جين بينج الرئيس الصيني.

وقال وزير الزراعة، إن ذلك يأتي في إطار اهتمام القيادة السياسية والحكومة المصرية بدعم تطوير آليات التعاون مع الجانب الصينى فقد تم إنشاء وحدة الصين برئاسة مجلس الوزراء وعضوية السادة الوزراء المعنيين والهيئات وممثلي الجهات ذات الصلة. 

وأشار القصير، إلى أن قطاع الزراعة المصري شهد طفرة غير مسبوقة خلال السنوات التسع الماضية وأشار الي زيارة السيد وزير الزراعة خلال شهر اغسطس الماضي وما لمسه من تطور شهده القطاع الزراعي في مصر وزيادة الصادرات الزراعية المصرية للاسواق العالمية. 

ووجه الوزير الشكر إلى كافة الجهات والقطاعات المصرية التي ساهمت في اتمام توقيع مذكرة التفاهم الحالية وهي وزارة الخارجية ووزارة التعاون الدولي وجهاز التمثيل التجارى المصري ومكتبنا التجاري بالعاصمة الصينيه بكين والحجر الزراعي في كلآ الجانبين والعلاقات الزراعية الخارجية وكل الجهات التي ساهمت في فتح السوق الصينى امام المانجو المصري، وأشار إلى أن المنتجات الزراعية المصرية تشهد حاليا اقبالا كبيرًا من معظم دول العالم نظرا لجودتها وبعد الإجراءات التى اتخذتها الدولة المصرية في مجال الصحة النباتية والحيوانية ومنها تبني نظم التكويد للمزارع المصرية وتطوير المعامل المرجعية الأكبر في الشرق الاوسط بالإضافة إلى إنشاء هيئة لسلامة الغذاء ،

من ناحيته أعرب نائب وزير الجمارك الصيني عن سعادته بتواجده في القاهرة موجها الشكر للدولة المصرية، مؤكدًا على حفاواة الإستقبال ومتانة العلاقات المصرية الصينية والتي شهدت مؤخرا تطورا كبيرا. 

وقال لينجون، إن السلع المصرية في الأسواق الصينية خلال الاعوام السابقة زادت بنسبة 30%، مشيرا إلى أن الموالح المصرية تحتل حاليا المركز الثاني من بين المنتجات الزراعية التي تصدر الي الصين من دول العالم كمًا تشهد اقبالا كبيرا من المستهلك الصيني ونتطلع إلى احتلالها المرتبة الأولى خلال الفترة القادمة.

وأشار نائب وزير الجمارك الصينى إلى أهمية قيام الجانبين بالاسراع في الانتهاء من ملف تصدير الفلفل المصري الحار إلى السوق الصينى وذلك من خلال القيام باعداد مسودة مذكرة تفاهم ليتسنى التوقيع في أقرب فرصة. 

واتفق الجانبان في نهاية اللقاء على تسهيل اجراءات التبادل التجاري الزراعي والاعلان للمصدرين والمستوردين من البلدين عن فتح الأسواق الصينية أمام المانجو المصرية.