الأحد 26 مايو

اقتصاد

خبراء دوليين: قطاعي الفنادق والغاز يدعمان الاقتصاد المصري في الأزمة الاقتصادية العالمية


مجموعة تشاتام هاوس

قال ديفيد باتر، الخبير الاقتصادي لدى مجموعة تشاتام هاوس البحثية البريطانية، إن الاقتصاد المصري تأثر بالعديد من الأزمات، ومنها جائحة كورونا، والغزو الروسى لأوكرانيا، علاوة على رفع أسعار الفائدة الأمريكية التي أدت إلى زيادة تدفقات رأس المال الخارجة من البلاد.

وأضاف “باتر” لإذاعة صوت أمريكا ، أن دول الخليج وضعت 13 مليار دولار ودائع فى البنك المركزي بعد أن سحب مستثمرون دوليون 14 مليارًا خلال العام الماضي.

ونشرت إذاعة صوت أمريكا في تقرير لها أنه بينما تعانى بعض القطاعات والشركات جراء الأزمة الاقتصادية، لكن البعض الآخر يحقق نموًا، مؤكدة أن قطاعي الفنادق والغاز من القطاعات الواعدة فى مصر بالنظر إلى آفاق زيادة عائدات الغاز من الحقول.

وأشارت “VOA” إلى تصريحات للرئيس عبد الفتاح السيسي أمام تجمع لزعماء دوليين قبل عدة أشهر بأن الأزمة الروسية الأوكرانية تؤثر بشكل خطير على الاقتصاد، موضحة أن مصر تشتري معظم احتياجاتها من الحبوب من البلدين.

وأكد يورجن ستركاو، المدير العام لفندق ماريوت القاهرة بمنطقة الزمالك، إن فندقه ممتلئ بالكامل، وأن النشاط فى أحسن حالاته، مضيفًا أن جميع الفنادق الرئيسية المطلة على نهر النيل تعمل جيدًا في الوقت الحالي، على الرغم من تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية، فضلًا عن فيروس كورونا المستجد.

من جهته قال الدكتور سعيد صادق، أستاذ علم الاجتماع السياسى بالجامعة الأمريكية فى القاهرة، إن مصر هي الدولة الوحيدة فى منطقة شرق البحر المتوسط التى لديها القدرة على تسييل الغاز الطبيعي وإرساله إلى أوروبا عبر خطوط الأنابيب، ما يمنحها ميزة اقتصادية هائلة مقارنة بمنافسيها الإقليميين.

وجدير بالذكر أنه في 2022، أنشأت مصر صندوق دعم السياحة والآثار الثقافية لزيادة تشجيع تنمية هذا القطاع في مختلف الأماكن وجذب الاستثمارات.

في سياق متصل تعاونت وزارة السياحة والآثار المصرية مع العديد من الحكومات والقطاعات الخاصة لتحسين البنية التحتية وجودة الخدمة من خلال زيادة عدد الرحلات الجوية والفنادق، وتبسيط إجراءات التأشيرات السياحية.